نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][




الإهداءات

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا محاضره بعنوان ( لتفقه في الدين ) للاستاذ زاهر العبدالله
بقلم : الحويرات4
قريبا قريبا
عدد الضغطات : 7,034

العودة   ..]] منتديات الحويرات [[.. > [:. التعاليم الإسلاميه .:] > ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][

][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][ علَىْ نهِج الإسًلامْ نهَتديْ وبنبَيّنا وآله عليًهم الصٍلاة والسًلامْ نقتٍديْ [ علًىْ مٍنهْج أهلُ البيت ] ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-13-2014, 10:46 AM   #1
حويراتي مميز

مجنونة بس حنونة غير متواجد حالياً
Icon23 نعزيكم بذكرى اربعينية الإمام الحسين ( عليه السلام )

نتقدم بأحر آيات الحزن و العزاء لمقام مولانا صاحب الزمان (أرواحنا لمقدمه الفداء)
و علمائنا الأعلام كافة و المؤمنين و المؤمنات في مشارق الأرض و مغاربها.. بمناسبة ذكرى أربعين الإمام الحسين عليه السلام..

رزقنا الله زيارته و السير على هداه و موالاته في الدنيا و شفاعته و مرافقته في
الآخرة..


قم جدد الحزن في العشرين من صفر ..... ففيه ردت رؤوس الآل للحـــفر
والهفتا لبنــــــات الطــــهر يـــوم دنت ..... إلى مصارع قتلاهن والحـــــــفر

فتلــك تدعــو حسينا وهي لاطمـــــــة ..... منها الخدود ودمع العين كالمطر

وتلك تصرخ واجــــــــــداه وا أبتـــــاه ..... وتلك تصرخ وايتماه في الصـغر

يا دافني الرأس عند الجثة احتفظـــوا ..... بالله لا تنشروا تربا على قمـــــر

من الطاقات التي وظفها أئمة آل البيت (عليهم السلام) في تأبين وتخليد واقعة الطف هي
طاقة التجمع أو الحشد الجمعي باعتبار ان واقعة الطف واقعة غير عادية وليست مأساة
مرت وذهبت بل هي نزاع وصراع دائمين ودائبين بين مبدأين رحماني وشيطاني ومعسكرين خير
وشر، ومن هنا جرى قلم القضاء ان تبقى هذه الجذوة العاشورائية حية ومتحركة في قلوب المؤمنين.

ومن عوامل بقائها وخلودها هو الاهتمام المستمر لأهل البيت بالتكثير في زيارات
الإمام الحسين، فأكثر الشهور القمرية تناولت زيارات مكررة للإمام (عليه السلام) علاوة على ليالي الجمعات.

وهذا الحشد الجماهيري الذي أقامه الأئمة (عليهم السلام) هو بلا شك يعطي للفرد
الزائر طاقة إيمانية وتعبئة ثورية تستثمر في احياء النهج الذي اختطه الإمام الحسين
(عليه السلام) فالسلوك الجمعي كفيل باعطاء دفع أثقل للمسيرة الحسينية، وهذه
المظاهرة الحاشدة في كل زيارة هي تحدي وشجب للظلم والظالمين.

ولما كان للزيارات المتكررة للحسين (عليه السلام) في المناسبات المتعددة دور في
تخليد واقعة الطف، أولى الأئمة اهتمامهم الكبير في تشجيع وتحشيد اتباعهم لزيارة
الحسين، لأن فيها نشر لظلامتهم وأول من استخدم هذا الأسلوب الإمام السجاد (عليه
السلام) وعمته زينب (عليها السلام) وعيالات آل الرسول حينما أقاموا العزاء في أول
زيارة لهم للحسين بعد 40 يوما من المجزرة الكبرى والواقعة الدموية العظمى،


يقول جابر بن عبد الله الأنصاري مستقبلا الإمام زين العابدين في الأربعين:

سيدي عظم الله لك الأجر، فقال الإمام: يا جابر هاهنا ذبحت أطفالنا يا جابر هاهنا
قتلت رجالنا يا جابر هاهنا سبيت نساءنا يا جابر هاهنا قتل أبي الحسين (عليه
السلام)، فهذه الكلمات تعميق وتعريف للمظلومية، ثم اقبلت النساء كل منها إلى قبر
عزيزها، وزينب عند قبر أخيها الحسين (عليه السلام) صاحت بصوت حزين يقرح القلوب:
وآخاه واحسيناه واحبيب رسول الله.


فاستثمار مراسم العزاء اعلاميا من جانب آل البيت، هدفه نشر ظلامة آل الرسول التي هي
الواسطة لاستدرار العطف والدموع وتعريف الآخرين بأهداف الثورة الحسينية ومحتواها،
ومن هنا قال الإمام الحسين (عليه السلام): (انا قتيل العبرة ما ذكرت عند مؤمن الا ودمعت عيناه).

ولقد وظف أئمة أهل البيت (عليهم السلام) اتباعهم لزيارة الحسين بشكل عجيب ومثير
فمثلا المتوكل العباسي وهو عاشر أئمة الكفر العباسيين كان يقطع الرؤوس ويقلع النفوس
ونرى الإمام الهادي يشجع على زيارة جده الحسين (عليه السلام)، واذا مرض (عليه
السلام) كان يرسل أحدا ليدعو له عند قبر الحسين (عليه السلام) فيسال: يابن رسول
الله انك إمام معصوم وكلكم نور واحد، فكان يقول (عليه السلام): ان الدعاء تحت قبته
أسرع بالإجابة وما هذا التركيز الا توظيف هائل من الأئمة لإبقاء واقعة الطف حية
ووهج الطف مستمرا عبر زيارة الحسين (عليه السلام) وخاصة الأربعين.

والأكثر من هذا يذكر التاريخ ان حوالي 800 يد قطعت في سبيل زيارة الحسين في عهد المتوكل العباسي علاوة على الجزية التي كان يقدمها الزائرون لشرطة المتوكل لأجل
الزيارة وما كانوا يلاقون من أذى وعذاب. ولقد تحرك أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في مناط آخر فعبر الأسلوب الأدبي تمكنوا من حشد الناس لزيارة جدهم الحسين وذلك ضمن
الأحاديث المروية عنهم في خصوصيات زيارته (عليه السلام) وهي من أعظم الوسائل ومالها من الفضائل والأجر وجعلوا لها أحكامها الشرعية وشروطها وآدابها وبينوا الآثار المترتبة على تركها وركزوا في نصوصها على الخطابات المخصوصة والتي تجند الزائر ليمارس دورا في المسيرة الحسينية.

وكم من الزائرين جاؤوا يحملون اللوعة والحرارة في زيارتهم للحسين وهذه زيارة
الأربعين أصبحت مظاهرة في صميم واقع الأمة وأخذت أبعادا سياسية غير الأبعاد الساذجة
والجامدة، ولعبت دورا كبيرا في تجنيد العواطف لشجب الباطل ونصرة الحق حتى عصرنا
هذا، وهذا ما لمسناه عبر انتفاضات الزائرين في زيارة الأربعين ضد الطغاة الحاكمين
على أرض العتبات في العراق في كل عام.
وكم قدمت مواكب المشاة وهيآت الزوار بالأربعين قوافل الشهداء تأسيا واقتداءا
بأئمتهم، وكم خطت مشيا على الأقدام مئات الكيلومترات متجهة إلى كربلاء وحاملة شعار
(هيهات منا الذلة) ومفجرة شعارات الحسين بوجه يزيد العصر صدام.

ومن منا لم يذكر انتفاضة صفر الخالدة التي قدمت كواكب من الشهداء في طريق كربلاء
منهم محمد سعيد البلاغي وجاسم الإيرواني وصاحب رحيم أبو كلل وعبد الوهاب الطالقاني
وعباس عجينة وناجي الخالدي وغيرهم (رض) فهذه صورة من الإرهاصات والانفعالات الروحية
التي وظفها ائمة أهل البيت (عليهم السلام) في إحياء شعيرة الحسين (عليه السلام)،
قال الإمام الحسن العسكري (عليه السلام): علامات المؤمن خمس، صلاة احدى وخمسين
والتختم باليمين وتعفير الجبين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم وزيارة الأربعين.

وروى عن الصادق (عليه السلام): ان الله ليباهي بزائر الحسين (عليه السلام) حملة
عرشه وملائكته المقربين، ويقول الا ترون زوار قبر الحسين اتوه شوقا.

ومن الصفات الخاصة والحاصلة لزائري قبر الحسين ماذكرها الشيخ جعفر الشوشتري في
كتابه (الخصائص الحسينية): ومنها ان دليل المحبة للحسين (عليه السلام) هو كون الشخص
زوارا له أي كثير الزيارة ومنها انه ممن نظر الله إليه بالرحمة، ومنها ان يكون ممن
يحدثه الله فوق عرشه، ومنها في عشر روايات من انه يكتب في عليين، ومنها ان يكون في
الجنة في جوار النبي (عليه السلام) وأهل بيته (عليهم السلام) يأكل معهم على موائدهم
ومنها ان كان شقيا كتب سعيدا، ومنها انه يحسب من الكروبيين ومن سادة الملائكة،
ومنها انه مساعد للزهراء (عليها السلام) فإنها تزور الحسين كل يوم، ومنها انه زائر
الله وزائر رسول الله ومنها ان كل من له درجة يوم القيامة يتمنى أيضا ان يكون من
زوار الحسين (عليه السلام) مما يرى من كرامتهم الخاصة بهم، كما في الروايات.

ومن هذا المنطلق فجر الأئمة (عليهم السلام) صوت الرفض والجهاد على لسان زوار الحسين
(عليه الحسين) وحولوا واقعة كربلاء عبرا وعبرات وعظة وعظات تلعب دورها في استمرار
الثورة والا ذهبت وماتت فقضية الحسين ليست قصة عابرة لتموت في قرن أو قرنين بل هي
صراع دام ودائمي تخوضه الإنسانية.
رزقنا الله واياكم زيارة الحسين عليه السلام

منقووول
من مواضيعي

0 أغرب شعر للأمام علي ( عليه السلام )
0 خآطرتي..
0 قصة المؤمن والشيطان
0 اذا شعرت يوما باليأس..؟ فتيقن ان هناك شمسا... ستشرق لتبدده!!!
0 قصة فيها اجر للي يقراها


التوقيع :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



New Page 1

Twitter

Facebook

Rss



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
بدعم من المؤمل للإستضافة والتصميم
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi