نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][




الإهداءات

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا
بقلم :
قريبا قريبا
عدد الضغطات : 7,033


][ ... الرف الأدبي ... ][ •• قصص، روايات، كتب، شعر وخواطر ••

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2013, 05:14 PM   #1
حويراتي مميز

مجنونة بس حنونة غير متواجد حالياً
1 25 حكاية الشاب والليرة

الشاب والليرة


يُحكى أنَّ رجلاً ميسوراً ، كان له ولد وحيد ، بالغت أمُّهُ في تدليله والخوف عليه ، حتى كبر ، وأصبح شابَّاً ، لايتقن أيَّ عمل ، ولا يجيد سوى التسكع في الطرقات ، واللهو واقتراف الملذَّات ، معتمداً على المال الذي تمنحه إيَّاه أمُّهُ خفيةً ، ودون علم والده!


وذات صباح ، نادى الأب ولده ، وقال له:

كبرت يابني ، وصرتَ شابَّاً قويَّاً ، ويمكنك ، منذ اللحظة ، الاعتماد على نفسكَ ، وتحصيل قوتِكَ بِكَدِّكَ وعرق جبينك.

قال الابن محتجَّاً:

- ولكنني لا أتقنُ أيَّ عملٍ ياأبي!

قال الأب:

يمكنك أن تتعلَّم.. وعليكَ أن تذهب الآن إلى المدينة وتعمل.. وإيَّاكَ أن تعود منها قبل أن تجمع ليرةً ذهبيةً ، وتحضرها إليَّ!



خرج الولد من البيت ، وما إن تجاوز الباب ، حتى لحقت به أمُّه ، وأعطته ليرة ذهبية ، وطلبت منه أن يذهب إلى المدينة ، ويعود منها في المساء ، ليقدِّم الليرة إلى والده ، ويدَّعي أنَّهُ حصل عليها بعمله وكَدِّ يده!


وفعل الابن ماطلبت منه والدته ، وعاد مساءً يحمل الليرة الذهبية ، وقدَّمها لوالده قائلاً:


لقد عملتُ ، وتعبتُ كثيراً حتى حصلت على هذه الليرة. تفضل ياأبي!

تناول الأب الليرة ، وتأملها جيِّداً ثم ألقاها في النار المتأججة أمامه في الموقد ، وقال:


إنَّها ليست الليرة التي طلبتها منك. عليكَ أن تذهب غداً إلى المدينة ، وتحضر ليرةً أخرى غيرها!


سكتَ الولد ولم يتكلم أو يحتج على تصرُّف والده!

وفي صباح اليوم الثاني ، خرج الولد يريد المدينة ، وما إن تجاوز الباب ، حتى لحقت به أمه ، وأعطته ليرة ثانية ، وقالت له:


لا تعد سريعاً. امكث في المدينة يومين أو ثلاثة ، ثم أحضر الليرة وقدِّمها لوالدك.


تابع الابن سيره ، حتى وصل إلى المدينة ، وأمضى فيها ثلاثة أيام ، ثم عاد ، وقدَّم الليرة الذهبية لوالده قائلاً:
عانيتُ وتعذَّبتُ كثيراً ، حتى حصلتُ على هذه الليرة. تفضَّل ياأبي!

تناول الأب الليرة ، وتأملها ، ثم ألقى بها بين جمر الموقد قائلاً:
إنها ليست الليرة التي طلبتها منكَ.. عليكَ أن تحضر غيرها يابني!

سكتَ الولد ، ولم يتكلم!

وفي صباح اليوم الثالث ، وقبل أن تستيقظ الأمُّ من نومها ، تسلل الابنُ من البيت ، وقصد المدينة ، وغاب هناك شهراً بأكمله ، ثمَّ عاد يحمل ليرة ذهبية ، وقد أطبق عليها يده بحرص كبير ، فقد تعب حقَّاً في تحصيلها ، وبذل من أجلها الكثير من العرق والجهد.

قدَّم الليرة إلى أبيه وهو يبتسم قائلاً:


أقسم لكَ ياأبي أن هذه الليرة من كدِّ يميني وعَرَقِ جبيني.. وقد عانيت الكثير في تحصيلها!


أمسك الأب الليرة الذهبية ، وهمَّ أن يُلقي بها في النار ، فهجم عليه الابنُ ، وأمسكَ بيده ، ومنعه من إلقائها ، فضحك الأب ،


وعانق ولده ، وقال:


الآن صِرتَ رجلاً ، ويمكنك الاعتماد على نفسكَ يابني! فهذه الليرة هي حقَّاً ثمرة تعبكَ وجهدك ، لأنَّكَ خفتَ على ضياعها ، بينما سَكَتَّ على ضياع الليرتين السابقتين...


فَمَنْ جاءهُ المال بغير جهد ، هان عليه ضياع هذا المال.
من مواضيعي

0 حصلت القصه هذه بعد استشهاد الامام الحسين ع
0 إنما المرئ بأصغريه
0 لكي تكـون ملكـاً على نفسـك
0 كل إناء ينضح بما فيه
0 لكل طالب وطالبة في الصف السادس الابتدائي والثالث المتوسط والثالث الثانوي


  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



New Page 1

Twitter

Facebook

Rss



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
بدعم من المؤمل للإستضافة والتصميم
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi