نجمة الليل دموع الورد كن مختلفا وقشر البرتقاله بالملعقه .... لـ(قدوة الصديقين) ][ ... المنتدى الإسلامي العام ... ][



التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
قريبا فرحة الاطفال بليلة النصف من شعبان 1440 هـ
بقلم : الحويرات4
قريبا قريبا

العودة   ..]] منتديات الحويرات [[.. > [:. الـمـطـيـرفـي .:] > ][ ... أخبار القرية والتغطيات ... ][

][ ... أخبار القرية والتغطيات ... ][ لأخبار و تغطيات فعاليات قريتنا الحبيبه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-12-2019, 11:56 AM   #1
مشرف عام

الحويرات4 متواجد حالياً
1 70 نبارك لكم ذكرى مولد ابطال الثوره الكربلائيه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
مبارك عليك وعلى جميع المؤمنين والمؤمنات
ذكرى ولادة السبط الامام الحسين عليه السلام
وذكرى ولادة مولانا ابا الفضل العباس عليه السلام
وذكرى ولادة الامام زين العابدين عليه السلام
عن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم
«معرفة آل محمد براءة من النار وحب آل محمد جواز على الصراط، والولاية لآل محمد أمان من العذاب .
عن الأمام الصادق قال (( احيو أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا )) .
ثلاثة أقمار كالبدور الساطعة لكل إسم منها صول وجول كانوا كالشموع المتوقدة تذوب في سبيل الله سبحانه وتعالى فهم لا يكلون ولا يملون في سبيل التضحية بكل نفيس و غالي حتى أنفسهم أرخصوها في حب الله ورسوله ونصرة الدين هم خريجوا المدرسة المحمدية فلا لوم أن يحتفل العالم هذه الأيام بمناسبات مواديهم المباركة التي تبهج النفوس وتطهر القلوب وتوحد العباد وتنثر البهجة والسرور والبركات .
فسبط رسول الله الإمام الحسين عليه السلام هو سيد شباب أهل الجنة وأبو الفضل العباس عليه السلام هو أخيه وساعده والمثل الأروع في النصرة والإخاء والإيثار وزين العابدين الإمام علي ابن الحسين السجاد عليه السلام المثال السامي في عالم العرفان حيث القرب الروحي من الله جل شأنه والغور في عوالم العبادة الخالصة عبر الدعاء الذي يزكي النفوس ويبني السور المنيع داخلهم ضد مكائد الشياطين وجنودهم .
فااحتفال العالم بمولد هؤلاء الأقطاب يعني تجديد البيعة لتلك المدرسة التي سددها القرآن المجيد وباركتها سنة الرسول الأكرم محمد صل الله عليه واله وسلم بما نثرته من تعاليم ومفاهيم تحيي دنيا الناس بالخير ورضا الله عنهم .
الشمعة الأولى
الإمام الحسين السلام أضاءت دربنا ووضعت الأسس الحقيقيه لمسيرتنا نحو رحاب الله سبحانه وتعالى ، ففي زمن الظلم والإستبداد كان كراماته تلمع حتى تسامت وتجلت في تلك التضحية التي فتحت للأحرار مدرسة لم يعدها العالم وهي مدرسة الشهادة .
وليت العالم كان يعرف بحق من هو عليه السلام ؟!
فالإمام أبي عبدالله الحسين (ع) الذي ولد في اليوم الثالث من شهر شعبان سنة أربع من الهجرة، وبكى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في مولده بحرقة وألم حتى سألته إبنته الحوراء الإنسية فاطمة (ع) لما البكاء فأخبرها عن مايجري عليه في أرض الطفوف من قتل ورض لصدروقطع الرأس ورفعه على القنا وسبي نساءه .
فحياته كلها مواقف نصرة للحق وأهله ولاتسليم للظلم والظالمين فهو إمام قام أو قعد .
الشمعة الثانية
العباس ابن علي منه تعرفنا على معنى الأخوة الحقيقية والوفاء والإخلاص وشدة البأس أمام الكفار والثبات على الحق أمام المغريات الدنيويه الزائفة فقد فدى أخيه بأبي هو وأمي ودافع عنه حتى آخر رمق من حياته حتى الماء المعين لم يشربه عندما تذكر عطش أخيه .
آه ماهذه الشخصية الفذة التي ميزها الله سبحانه وتعالى وجعلها باب من أبواب الحوائج .
ويوم مولده هو الرابع من شهر شعبان .ولمولده مواقف لم تخلو من الدموع حيث مايكون عليه في الطف كان مطلعا لتاريخ مملوء بالتضحية والفداء .

الشمعة الثالثة
زين العابدين الإمام علي ابن الحسين السجاد عليه السلام
من سيرته عليه السلام عرفنا بعمق معنى التلذذ في عبادة الله سبحانه وتعالى ومناجاته وسبل التقرب إليه سبحانه . فهو العابد الساجد الذاكر لله دائما فلا يشغله أمر من أمور الدنيا عن صلاته وقيامه واللقاء بمعشوقه الأوحد كما ذكر كان في أرض الطفوف وهو المكبل بالسلاسل والمقيد بالجامعه لم يرحموه ولم يراعوه الظالمين .
وحاولوا قتله لكن شاء الله أن يحفظ عبده فلم يستطيعوا فحاولوا بشتى الطرق إهانته للنيل من قوته وصلابة عبادته وزهده .
فمولده عليه السلام كان في اليوم الخامس من شهر شعبان .
فهاهم البدور الساطعه التي سكنت القلوب وغذتها دروسا في الأخلاق والعبادة .فمنهم المضحي ومنهم العابد ومنهم عالي الإيثار أخا ضرب أروع الأمثلة في تفعيل معنى الأخوة .والأمة ما أحوجها لمثل هذه الأمثلة القيادية التي تنهل منها كل مفاهيم العلاقات الإنسانية الرفيعة المبنية على أسس حب الله وخلقه .
فحري بالعالم المحتفل بمواليدهم تلمس المميزات التي تميزت هذه الشخصيات الفذة التي لو درست بعمق فلن تنتهي رحلة الغور في أعماقها .
وصلي اللهم على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بدء الحفل البهيج بحسينية الزهراء عليها السلام حيث كان عريف الحفل الاستاذ حسن ناصر الخويتم ابوهادي الذي ارجل على منصة الحفل مهنئا ومباركا مولانا الرسول الاعظم وال بيته الاطهار بهذه الذكرى العزيزه على قلوب محلبيه ومحبي اهل بيته علهم السلام.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وكانت خير بدايه للحفل المبارك ايات من الذكر الحكيم تلاها وشنف بها المسامع رضا علي عبدالله العباد .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بعدها قراء المولد الشريف للامام الحسين عليه السلام بصوت الاخ الرادود الحسيني السيد حسن تاج العلي .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بعدها استمه الجمع الى كلمة الحفل والتي القاها سماحة الشيخ حاتم الجلواح حفظه حيث ارتجل سماحنه منصة الحفل مقدما اسمى ايات التهاني والتبريكان الى مقام الرسول الاعظم والى جميع الائمة الميامين وعلى راسهم الامام المنتظر عجل الله فرجه الشريف والى كافى الموالين بجميع اقطار المعموره ذكرى مولد ابطال كربلاء عليهم السلام وكان كلمة سماحته تمحورت عدت وقفات في حيات الامام الحسين وثورته الخالده والتى كان ثمنها قائده ووقودها دماء رجالها فلاعرابه ان تخرج بهذه النظاره وتخلد على مدى الزمن منذو ذالك التاريخ والزوره خالده وباقيه وستبقى ان شاء الله لان الامام الحسين خالد فهذه الثوره غيرت موازين الدنيا باسرها حيث كان القائد الثائر غربة لكل ثائر وانصاره قدوة لكي مقتدي فمنوا عام واحد والستون الى يومنا هذا عمرا تجاوز 1400 سنه والكثير لازال يلهج بذكر تلك الساعات القليله من عمرها التي دافع فيها عن دين الانبياء وقاتل فيها للحفاظ على ناموس الحياه فلا يظرنا قائلا من قال الحسين خرج عن حده فقتل بسيف جده فانظر لمن ليس له دين انه غاندي ذالم الزعيم الهندي ماذا يقول قال ( تعلمت من الحسين كيف اكون مظلوما فانتصر ) فياسيدي يا ابا عبدالله بثورتك هذه ستبقى ما بقى الدهر وستخلد ما خلد الدهر .
اعزائنا هذه مقتطفات من كلمة سماحته حفظه الله ورعاه .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بعدها قراء الرادود علي العاشور مولد مولانا ابالفضل العباس عليه السلام تلاها بابيات شعريه بحق هذه المناسبه الكريمه ذكرى مولد ابطال كربلاء عليهم السلام .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تلتها فقرت السحب على جازة التثويت لتقيينم الحفل السابق فقد نال جائزتها الا عبدالعزيز علي البراك.
واختتم الحغل البهيم بقراءة المولد الشريف للامام السجاد عليه السلام بصوت الرادود المبدع مصطفى العبدالعزيز اتبعها بالجلوات بخق تلك الابطال النورانيه ابطال كربلاء الخالده حيث تفاعل الجمع المؤمنه معها .
بعدها اختتم الخفل بالدعاء ومن ثم تناول البركه والتي اعدها رعاة هذه الحفل فجزاهم الله كل خير كتب الله عملهم بميزان حسناتهم .
صور من الحفل البهيج
تصوير - محمد علي الناصر - السيد هاشم السيد باقر الهاشم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من مواضيعي

0 ولادة عجل برأسين في الأحساء
0 نبارك لكم ذكرى ميلاد امام المتقين ويعسوب الدين الامام علي عليه السلام
0 ثانوية الاسكان النموذجيه تكرم ابن القريه مجتبى عباس الجاسم
0 تهانينا لابناء القريه خريجي جامعة الملك فيصل
0 اسرة البجحان تحتفل بزفاف ابنها ( عباس ) تهانينا


التوقيع :
ttp://up99.com/upfiles/jpg_files/x4f82019.jpg

التعديل الأخير تم بواسطة مراسل الحويرات ; 04-14-2019 الساعة 10:09 PM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 03:11 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi